عراق السلام

يختص بكل شيء مفيد وجميله من المواضيع الدينيه والاجتماعيه والرياضيه والصور والاغاني والشعر وغيرها من المواضيع الجميله والشيقه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 للأمل مكان في هالزمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 13
تاريخ التسجيل : 26/01/2009

مُساهمةموضوع: للأمل مكان في هالزمان   الخميس فبراير 05, 2009 6:34 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد ولد إنسان في هذه الدنيا, كان ضعيفاً, بلحمه, ودمه, وعظمه, ينبض بالحياة, بأوردة, وشرايين, يتحرك ويحس بمن حوله يتعلم الإنسانية, والحياة, بما تحتويه من الابتسامات والضحك, ولكنه يتلعثم حتى بلسانه لا يستطيع إن يتكلم, بداء ينمو جسده النحيل الهزيل وبداء يكبر عقلة ليسبق عمره إلى إن اشتد عوده تربى على محبة الآخرين, واحترامهم, عرف الناس مجردين من الحقد, والضغينة, وجميع مشاكل الدنيا, وبداء كذلك يتعرف على من حوله من شوارع بلدته وبيوتها البسيطة بساطة أهلها الطيبين, وأشجارها التي تنمو معه, رسمت في رأسه وفكرة وقلبه كل الإشكال, والألوان , والإحجام, كبر وكبر وأصبح يتمدد في هذه الدنيا ليتعرف على من حوله من بعيد ذهب ليكمل دراسته وبداء مرحلة جديدة من دورة الحياة, تعرف على أشياء كثيرة وجديدة وكبيرة اكبر من أحلامه الوردية, التي نمت وكبرت مع جسمه الذي أصبح قويا رياضياً ,وكذلك عقلة المنفتح الذي يود لو يتغول على كل شيء سيء حوله, وبداء يفكر بان يصبح مثل الآخرين, وفعلاً أصبح مثلهم وأحسن من الكثير منهم, ومرات السنون اقصد السنين , واكتسب خبرته الواسعة لأنه سعى لها مبكراً وأصبح بين الفينة والآخرة يعيد شريط الذكريات في كثير من الأحيان, كي يربط الماضي بالحاضر لعلى وعسى إن يستشرف المستقبل.
نعم أنها كانت حياة رتيبة لا تخلو من شيء من الروتين , وكان يرى الناس يمشون على قدمين, والى الإمام , يلبسون الملابس الجميلة التي تستر عوراتهم وتجملهم, يتألمون , يمرضون, وفي النهاية يموتون , ولكن في يوم من الأيام, وخلال تجربته وما شاهده ضعف هذا الإنسان وفي عشيتاً وضحها ضاقت عليه الأرض بما رحبت وأصبح يرى الناس يمشون إلى الخلف(reverse) وما بقي ما يغطي أجسادهم, ولا يأكلون, ولا يشربون, ولا يتكلمون, ولا يضحكون, ولم يعودوا كما كانوا سابقاً, يا لله هل قامت الساعة وخلد الناس على مهم عليه أنهم نفس الأشخاص ونفس الإشكال ونفس المشاعر والأحاسيس, أم هو الذي فقد بصره وسمعه واحاسيسة وعقله وكل ما ينبض بداخله, حقيقي لم أجد له جواب, وحاولت إن أساعده ولكن لم استطع لعلي أجد منكم من يرد عليه بشيء استطيع إن أساعده من خلالكم , ونداوي جراحة ونلمم بقية أشلائه المتناثرة.

م
ن
ق
و
ل
ه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-anbar.ahlamuntada.com
 
للأمل مكان في هالزمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عراق السلام :: قسم عــــــــــــــــام-
انتقل الى: